الندوة الصحفية للتقرير الجامع لحالات التمييز ضد الأقليات: واجهة مشرقة وواقع مظلم؟

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الهوموفوبيا والترانسفوبيا والبيفوبيا نظمت جميعة دمج بالشراكة مع مجموعة حقوق الأقليات دولية ندوة صحفية رقمية تناولت التقرير الجامع للحالات التمييز الموثقة من قبل شبكة  » نقاط ضد التمييز  » يوم الأحد 17 ماي 2020 بداية من منتصف النهار.

وقد حضر هذه الندوة، محمد علي الجلاصي وهو أستاذ باحث ودكتور في القانون، بالإضافة إلى سلفيا كاتريني – منسق برامج لدى مجموعة حقوق الأقليات الدولية. بالإضافة إلى سعدية مصباح رئيسة جمعية منامتي وسيف العيادي منسق مجموعة الدعم القانوني والاجتماعي بجمعية

إنّ الغرض من هذه الدراسة هو تحليل قضية التمييز في تونس عام 2019 باستخدام قاعدة بيانات حالات التمييز الذي تم جمعه كجزء من المشروع  » لتوحيد قدرات المجتمع المدني التونسي في محاربة جميع أشكال التمييز « . ويركز هذا المشروع بشكل خاص على نوعين من التمييز: التمييز العنصري والتمييز على أساس الميل الجنسي والهوية الجندرية ، ولكنه أيضا يركّز على التقاطع بين هذين الشكلين من التمييز ويظهر أوجه الشبه بينهما خاصة وأنهما يتعلقان بهوية الإنسان وتحديده بطريقة مختلفة لمن يكون وسط مجموعة متوافقة في الميولات

تقرير المجموعة الدولية للأقليات

https://minorityrights.org/wp-content/uploads/2020/05/rapport-PAD-discrimination-2019-FR.pdf

في الوقت نفسه ، اتضح أن بعض الأحكام ، وخاصة الجنائية ، هي غير دستورية أوفيها إلى حد ما انتهاك للمعاهدات الدولية التي تنص على حماية حقوق الإنسان. لذلك ، من الضروري تحديد الإطار القانوني لمحاربة جميع أشكال التمييز ، وتحليل حالات التمييز وتبين آليات التنفيذ من أجل ضمانات لجبر أضرار ضحايا التمييز وتعويضهم ماديا ومعنويا.

وقد حاول التقرير أن يتعرض إلى تعريف حالات التمييز مع بيان أسبابها وتوزعها الجغرافي في المدن التونسية، بالإضافة إلى أنه خرج بجملة من التوصيات من أهمها: تفعيل القوانين المتعلقة بالتمييز العنصري وتطبيقها بحزم على كلّ المخالفين.

كما نصّ التقرير على إلغاء الأحكام الجزائية التي تتعارض مع حقوق الإنسان. وتدريب القضاة وضباط الشرطة على حقوق الإنسان وتحديداً الحقوق الجندرية، وهو مفهوم تم تجاهله إلى حدّ الآن من المؤسسة القضائية والتشريعية ومؤسسات الجمهورية التونسية. بالإضافة إلى أنه وقع التأكيد على ضرورة تعزيز آلية المراقبة القضائية وغير القضائية لاحترام حقوق الإنسان وتطبيق الجزاءات في حالة الانتهاك

إلى جانب تدريب أساتذة المرحلة الابتدائية والثانوية والجامعية على حقوق الإنسان ، مع التركيز على مواضيع الأقليات والمجتمعات المهمشة والضعيفة وتحقيق مراجعة شاملة للسياسة الإعلامية لتعزيز ثقافة مكافحة جميع أشكال التمييز

لا توجد إمكانية لبناء مجتمع حقيقي وإيجابي دون المبادرات التي تهتم بكل الإشكالات والقضايا. يوجد الإنسان محددا بهوية منذ البداية يمنحه إياها المجتمع والمحيط ثم يكبر ليجد نفسه في صراع بين ما يؤمن به فعلا وبين ما يجب عليه فعله لإرضاء المجتمع المحيط به. لا أحد عليه أن يتخلى عمن يكونه فعلا من أجل إرضاء المجتمع خاصة وأنه لم يقترف أيّ جريمة تضر بالاستقرار والأمن العام.

الفيديو

ندوة صحفية – نقاط ضد التمييز

#دمج #نقاط_ضد_التمييز 🛑 #كونوا_معانا_شوية_أخر , مع نصف النهار 12 ❤بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الهوموفوبيا والترانسفوبيا والبيفوبيا و الانترساكسفوبيا و الكويروفوبياندعوكمن لحضور الندوة الصحفية الرقمية التي ستتناول التقرير الجامع لحالات الرصد و التوثيق في شبكة " نقاط ضد التمييز " يوم الأحد 17 ماي 2020 بداية من الساعة 12 و ستنتظم الندوة بالشراكة مع مجموعة حقوق الاقليات الدولية بحضور و مشاركة :امين الجلاصي – استاذ باحث و دكتور في القانون سيلفيا كاتريني – منسقة برامج لدى مجموعة حقوق الاقليات الدولية سعدية مصباح- رئيسة جمعية منامتي سيف العيادي – منسق مجموعة الدعم القانوني و الاجتماعي بجمعية دمجNous vous invitons à assister à la conférence de presse pour présenter le rapport d’analyse des cas de discrimination documentés par le réseau Points Anti Discrimination, et ce le dimanche 17 mai 2020 à partir de 12h.La conférence est organisée en partenariat avec l'organisation Minority Rights Group et en présence de :Amine Jelassi, Chercheur et docteur en droit; Silvia Quattrini – Coordinatrice de programmes MENA chez MRG ;Saadia Mosbah – Présidente de l'association Mnemty ;Saif Ayadi – Coordinateur du groupe d'assistance judiciaire et sociale chez DAMJ

Publiée par Damj sur Dimanche 17 mai 2020