تظاهرة « Bookworming »: بذرات الياسمين داخلنا لا تنمو إلا من خلال شغف القراءة وحبّ الحياة:

يقول الكاتب البريطاني بيتر أوستينوف « الشباب هو الذي اكتشف أن الحب سلاح »، ومعنى الحب هنا لا يكمن في المعنى الضيق والمتعارف عليه بين العموم بما هو ذلك الفيض من المشاعر الموجه نحو الحبيب أو الحبيبة. وإنمّا للحب معاني أعمق وأسمى من ذلك بكثير، مثل حبّ الحياة وحبّ الوطن وحبّ الذات وتقديرها، وحبّ الفعل الذي بصدد إنجازه والعمل عليه والصانع للتأثير الإيجابي.

فتخيّلوا معي إن كان مصدر هذا الحب ينبع من عمق ثلّة من الشباب الطامح برسم الابتسامة على وجوه  المحيطين به، وحياكة خيوط الشمس لينقشع الظلام ويعمّ النور أرجاء المكان. ها نحن اليوم نسافر معا للتعرّف على مجموعة LPHL Youth Club بالمعهد النموذجي بحمام الأنف والذين هم بصدد الإستعداد لتنظيم تظاهرة ثقافية بعنوان « Bookworming » بتاريخ 18 ديسمبر 2018 بفضاء نجمة الشمال انطلاقا من الساعة الثالثة مساءا.

بعينين متّقدتين وحماس لا حدود له، حدّثتنا رهام عماري صاحبة 17 ربيعا عن مجموعة LPHL Youth Club المتأسسة حديثا منذ شهر نوفمبر 2017. حيث يعدّ هذا النادي فرعا من فروع نادي  Youth Club تونس المنتشرة فروعه في العديد من المعاهد الثانوية والإعدادية بالمدن التونسية.

وقد نشأت هذه الحركة الثقافية التلمذية سنة 2013 في مدرسة الصادقية بهدف التطوير من حياة التلميذ ودفعه نحو صنع البديل في فضائه المجتمعي، عبر إكسابه جملة من الوسائل الثقافية والمهارات الحياتية بمساعدة الخبراء والمختصين.

وكوليد لهذه المبادرة التلمذية، جاءت  مجموعة LPHL Youth Club والذي يبلغ عدد أعضائها المؤسسة 20 عضوا. مساهمين بذلك بإحياء المشهد الثقافي التلمذي لمدينة حمام الأنف. حيث يهدف LPHL Youth Club إلى جانب الإهتمام بتطوير المناخ الدراسي بالمعهد النموذجي بحمام الأنف، التعريف بالموروث الثقافي للمجتمع التونسي عبر التعريف بالصناعات التقليدية. وفي ذلك إشارة للشعور بالفخر بالإتمناء للهوية التونسية، بالإضافة إلى سعي رهام رفقة أصدقائها للقيام بالأعمال الخيرية لفائدة الفئات الاجتماعية المهمشة مثل الأطفال فاقدي السند والمسنين.

سنة مرّت مليئة بالإنجازات، ففي 14 فيفري الفارط قامت مجموعة LPHL Youth Club بصنع مجموعة من الحلويات وبيعها وسط معهدهم، وبواسطة المداخيل المتحصّل عليها اشتروا ألعابا وهدايا تمّ توزيعها يوم 17 فيفري على الأطفال المصابين بمرض السرطان بمستشفى عزيزة عثمانة.

بالاضافة إلى ذلك وبتاريخ 7 مارس الموافق لليوم الوطني للباس التقليدي، قامت رهام رفقة أصدقائها ب LPHL Youth Club بتنشيط ثقافي داخل المعهد النموذجي بحمام الأنف بهدف التحسيس بقيمة اللباس التقليدي وتعزيز أهميته في ذاكرة الشباب.

عديدة هي التظاهرات التي قام بإنجازها LPHL Youth Club، وها هم يستعدون لتأثيث تظاهرة ثقافية جديدة بعنوان « Bookworming » يوم 18 ديسمبر 2018. وهي تظاهرة تهتم هذه المرّة بموضوعين رئيسيين وهما أهمية الكتاب كعنصر مكوّن لشخصية الشاب المراهق، إلى جانب كيفية انخراطه في الحياة الاجتماعية واندماجه فيها. أين سيتمّ إستدعاء ثلّة من الكتاب التونسيين ذوي بحور لغوية مختلفة، مثل الكاتبة التونسية الشابة خولة المحسني. حيث سيقدّم كلّ منهم منتوجه الأدبي راويا قصته مع الكتابة وكيفية سفره بواسطها بين أعماق روحه التي تمتزج في لحظة صفاء مع مخيلته، لتنسج قصصا وروايات شيقة. كما سيكون حاضرا مختصا في علم الاجتماع للتحدث مع الشباب الحاضر عن الحلم وكيفية تحقيق الذات داخل النسق المجتمعي، لتختتم فيما بعد تظاهرة « Bookworming » على الإيقاعات الموسيقية.

تظلّ التظاهرات الشبابية الثقافية منها والفنية الساعية نحو نشر القيم النبيلة للحياة وبعث الأمل في صفوف من فقدوه ورسم الإبتسامة في وجه من اعتزلوها مثل ذلك البلسم الململم لتلك الشروخ التي ملئت مجتمعنا وتساعده على النهوض من جديد. تمام مثل يقوم به LPHL Youth Club، فلا تفوت فرصة الحضور في هذه التظاهرة علّك تجد ذلك الشيء الذي تبحث عنه منذ زمن!