تظاهرة »open mic » لمة زوون لفنّ الصلام: ارفع صوتك عاليا، وحدهم الموتى هم من يصمتون!

في كل شهر من أشهر السنة، و منذ أكثر من ثلاث سنوات، تتاح فرصة للشباب و لغير الشباب بأن يشاركون ما يكتبون وما يكبتون مع غيرهم. مايكروفون مفتوح للجميع، و ركح يعطيهم فرصة أولى تفتح لهم أفاق لا حدود لها.

في ذلك الفضاء الذي قد يعتبره البعض ضيقا يتم اكتشاف مواهب شبابية و طاقات يافعة جبارة أكبر من أن يسعها أي فضاء آخر كل شهر. هذا الفضاء الذي أتحدث عنه هو عبارة عن تظاهرة تعتني أساسا بفنّ الصلام، لكن هذا لا يمنع المشاركين من القاء الشعر و حتى من قراءة كل ما يكتبون و كل ما يخطر بأذهانهم . هي تظاهرة (open mic)لمة زوون (lamma zone) لفنّ الصلام التي تقام على عدّة مراحل، ففي مرحلة أولى يتم اختيار النصوص من قبل لجنة التحكيم بعد أن يرسلها المشاركون على صفحة الفايسبوك الخاصة بلمة زوون. يتم في كل مرة اختيار بين 12 إلى 20 مشارك

. ليتم فيما بعد التصويت لهم من قبل الحضور عن طريق بطاقات خضراء أو برتقالية. فإن رفعت البطاقة الخضراء فأنت قد أعجبك النص أو الأداء أو الإثنين. و ان رفعت البطاقة البرتقالية فأنت لم يعجبك النص أو الأداء. ويساهم هذا التصويت بشكل كبير في اختيار من سيشاركون في تظاهرة « سبيك لاود » (speak loud).

لقد عشت شخصيا هذه التظاهرة بشكل خاص، فقد كنت ممن صعدوا على الركح و شاركوا نصوصهم مع الحضور. و قد أدركت حينها انه لن يغمرك شعور آخر أفضل من أن يعطيك أحدهم فرصة. مهما كانت هذه الفرصة. إن كنت قادرا على توظيف طاقاتك و إيجاد التأطير المناسب الذي لن يبدد فكرك و ابداعك و يستنزفك… و هذا بالضبط ما تبحث عنه جمعية البديل راعية هذه التظاهرة في كل حدث وفي كل مشروع وداخل كل شاب. يحق للشباب أن يتطلعوا إلى مستقبل أفضل، لا يفرض علينا أن نشركهم بالمجتمع فحسب، بل أن يكون الشباب هم أساس هذا المجتمع، أن يكونوا رئتيه و المنبع الأول للإبداع و التجديد و التطور. وحدهم الشباب هم من يحملون التغيير وهم من يحققه.