« سمة » أول شهادة كفاءة في اللغة العربية معترفٌ بها عالميا!

CIMA: Certificat International de Maîtrise en Arabe.


تمكّن معهد العالم العربي سنة 2018 من إطلاق أول شهادة عالمية تثبت إتقان الفرد للغة العربية الفصحى الحديثة على غرار نظيراتها في اللغة الفرنسية و الانجليزية والإسبانية

( TOEIC-TOEFL-TCF-DELE)

وذلك بالتنسيق مع المركز العالمي للدارسات البيداغوجية في فرنسا والهيئة الوطنية المسؤولة عن الاختبارات و الشهائد الفرنسية.هي خطوة متأخّرة إذا ما تحدثّنا عن أهمية اللغة العربية و حيويتها ؛ ثراؤها الحضاري والتاريخي و انتشارها (المرتبة الخامسة عالميا من حيث عدد متحدّثيها)، ولكنّ كان لا بدّ من القيام بهذه الخطوة عاجلا أم آجلا؛ثم تفعيلها وتعزيز شرعيتها.والآن ؛يمكن لكل راغب في تقييم قدرته على التواصل باللغة العربية بالغ من العمر خمسة عشر سنة اجتياز اختبار سمة وفق معايير علمية دقيقة ؛ سواء لدوافع مهنية أو شخصية حتى يتسنّى له تحديد مستواه في الفهم والتعبير شفاهيا و كتابيا و المصادقة على مؤهلاته

يتحصّل الفرد بعد تقييمه على إحدى العلامات الستّة التي ألفناها لدى الإطار المرجعي الأوروبي الموحّد للغات

A1-A2-B1-B2-C1-C2

و يجرى هذا الاختبار في معهد العالم العربي بباريس أو في أحد المراكز المعتمدة في أوروبا و العالم العربي والتي يمكن الاطّلاع عليها في موقع « معهد العالم العربي  » الرّسمي ؛ فضلا عن دليل المترشّح للاختبار.تُعتمدُ سمة في المدارس و المعاهد أو الشركات و هياكل التكوين ؛ هي دليل قاطع يمكّن صاحبه من إثبات أحقيّته في الالتحاق بالمعاهد العليا التي تطلب تحديد مستوى الراغبين في الالتحاق بصفوفها ؛ أوتمكينه من الانضمام إلى الدورات التدريبية والتأهيلية أو التقدّم بطلبات وظيفية في شركات بعينها.

سمة هي شهادة في صالح الناطقين بغير اللغة العربية الراغبين في دراسة العربية لغة أجنبية ثانية؛ أو أبناء الجاليات العربية من أجل التحقق من كفاءتهم اللغوية.وهي فرصة تعزّز قوّة اللّسان العربي وتضمن استمراريته لغةً أجنبية في جميع أنحاء العالم.

 هبة النيفر