نادي sauvegarde: حينما يقرر الصغار أن يخلقوا من الفن مسارا للنجاح:

تنعقد يوم الأحد القادم 18 مارس، تظاهرة ينظمها نادي  sauvegarde، وهي عبارة عن non conférence (أو إن أردنا تعريب الكلمة: مؤتمر غير رسمي) ستقام في مسرج المونديال في نهج ابن خلدون في تونس العاصمة.

يتكون نادي sauvegarde من 18 فرد، 12 منهم ينتمون إلى هذا النادي، ومتوسط الأعمار بين 15 و21 سنة، والباقون متطوعون من أجل إنجاح نشاطات النادي الذي يفتتح موسم هذه السنة بالتظاهرة المذكورة أعلاه والتي سموها « Lamma Zone2 ». تبنثق الفكرة الرئيسة لهذا النادي من مفهوم الحفظ: حفظ المفاهيم، المحافظة على القيم عبر الفن والهوية الأصلية لتونس ويكون  ذلك عن طريق أنشطة متتابعة من تظاهرات وحملات، مثل المؤتمرات الطبية المصغرة التي قام أعضاء الفريق بإطلاقها والتي تتعلق بالنظام الغذائي وكيفية المحافظة على بنية جسدية سليمة وغيرها.

أما فيما يتعلق بهذه التظاهرة التي نحن بصدد تغطيتها الآن، فسيكون فيها متحدثين مثل ليلى طوبال، رشدي القاسمي، نجيب عسالي بالإضافة إلى عروض فنية مثل عرض شهرزاد بوغانمي، غادة معتوق، وليد سلامة وغيرها…

إن الفكرة أساسا هي إظهار أن الفنون يمكن أن تمثل مسارا ناجحا حاى لو اعتقد المجتمع أنه ليس عملا جادا، أو مهنة راقية. ربينا منذ صغرنا على الابتعاد عن الفنون الجميلة، والاتجاه نحو الأعمال المجتمعية مثل المحاماة أو الطب وغيرها. ولكن ألا يمكن أن يمثل الفن طريق نجاح؟ أسلوب حياة؟ بادرة أمل؟

هذه التظاهرات وغيرها تكثر كل يوم، وأغلب منظميها إن لم نقل جميعهم، من فئة الشباب والمراهقين. ربما يثبت لنا هذا الأمر أن هذا الوطن لن يقوم إلا بشبابه، وأنه دون شبابه لن يفعل شيئا، ونختم كما اعتدنا في النهاية: لنا الفن والثقافة كي لا يميتنا عفن الواقع، لنا الفن والثقافة كي نضيف إلى الحياة شيئا من الحياة.

فريق راديوشن