« عليك أن تكون أنت التغيير الذي تريده للعالم. » غاندي. من هذا المنطلق بدأت مجموعة sauvegarde LPBT بعملها في التنشيط الثقافي والفني على الساحة المدنية في تونس.

نحن على موعد مع تظاهرة Arthub يوم الإثنين 25 مارس 2019 في المركز الثقافي محمود المسعدي. تظاهرة ثقافية ينظمها نادي من المعهد النموذجي الحبيب بورڨيبة بتونس الذي سبق له تنظيم تظاهرات فنية و ثقافية، التي كانت قد تميزت بالمزج بين المرح و الثقافة و بين النجاح و الحلم. يقودهم مبدأ واحد هو أنهم إن أضافوا القليل من الشغف إلى الحلم و مزجوا الإثنين بالكثير من المثابرة و العمل و بعضا من الصبر فسينتهي الأمر بصنع النجاح أو على الأقل بعضا منه يثبت لهم قبل غيرهم أنهم في الطريق الصحيح. هذه المعادلة هي ما نبحث عنها خلال هذه التظاهرات التي تنير بعضا من الزوايا المظلمة والتي لن تنار إلا عبر أشخاص يبدعون و يشاركون ابداعهم و إشعاعهم مع من حولهم. يثابرون، و يحاولون مرارا وتكرارا لكي يجعلو من إبداعهم، من فنهم و شغفهم مصدر إلهام و إيجابية للمجتمع.

ستجمع هذه التظاهرة فنانين و ناشطين في المجتمع المدني. منهم « سيف الوسلاتي » الذي سيقوم بتنشيط الركح. « ايناس المغيربي » الفتاة الشابة ذات الثمانية عشر ربيعا التي سيكون لها عرض رقص. « مهدي الخميلي »، وهو من أشهر فناني الصلام التونسيين الشّبان الذي سيكون حاضرا بأدائه في هذه التظاهرة. هذا و في انتظار إكتمال القائمة النهائية التي ستظم كل الذين سيشاركون في هذه التظاهرة يوم الإثنين المقبل.

تنطلق أحداث التظاهرة على الساعة التاسعة و النصف صباحا و تنتهي على الساعة الخامسة و النصف مساء. هي تظاهرة تحتفي بإرادة الشباب قبل كل شيء وتحتفي بالفن كوسيلة للتغيير. من هذا المنطلق نعيد ما قاله كاتب المسرحيات والشاعر الانجليزي المعاصر بن جونسون: « لدى الفن عدو اسمه الجهل ». وهذا العدو لن تقع هزيمته إلا عبر المعرفة. والمعرفة لن تأتي إلا عن طريق رغبة قوية. إذ أنّ الرغبة وحدها تصنع الأمل، و الأمل يصنع التغيير. هذا التغيير هو ما يصنع الإيجابية و لا ينتظر العطاء. بل يحثّ الشباب على الإنتاج لكي نتطلع إلى غد افضل من دون أن نهدر ذرة طاقة واحدة في مالا يطورنا…

فريق راديوشن

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا