نادي TIMUN بصفاقس: هدفنا نشر الوعي بالقضايا الدولية عبر الحوار السلمي!

هم شباب من أماكن مختلفة من مدينة صفاقس. يدرسون في توجهات مختلفة، لا تتجاوز أعمارهم 21 سنة، توجد كل الأسباب لجعلهم مختلفين: طرقهم، بيئاتهم الإجتماعية، دراساتهم، أحلامهم. ولكن يجمعهم شيء واحد هو الشغف بالعمل المدني. وقد اختاروا العمل هذه المرة عن طريق نادي ( TIMUN  (Tunisian international model united nations  وتعني المثال التونسي لمحاكاة مجالس الأمم المتحدة، وهو صيغة نشاط موجهة للمهتمين بالسياسة والقضايا الدولية والشغوفين بالدبلوماسية والإشكالات الدولية وكيفية حلّها. هو نشاط يتيح للشباب التونسي خوض غمار تجربة تمثيل الدّول و ممارسة الدبلوماسية و التعرّف على وسائلها و تقنياتها عن كثب وتطبيقها بأنفسهم في نموذج مصغّر يتم في كنف الحوار السلمي والاستماع إلى الآخر وخاصة قبول رأيه المختلف.

في هذا الإطار، يستعد ناذي TIMUN بصفاقس لتنظيم نسخة ثانية من فعاليات محاكاة لمجالس الأمم المتحدة أيام 28 و29 و 30 مارس في كلية الطب بصفاقس. يجدر الذكر بأن هذا النادي يتبع جمعية TIMUN التي تضم شبابا ويافعين متوسط أعمارهم بين سن 15 و20 سنة. وهذه المحاكاة ستتم على مدار ثلاثة أيام، يكون الهدف الرئيسي من خلالها هو نشر الوعي أكثر بالقضايا الدولية، والتدريب على تقنيات الحوار وملكات الحجاج والإقناع عبر إشكالات تهم العالم وليس المحيط الضيق فقط.

تتم هذه التظاهرات عبر تقسيم لمجموعات الشباب المتحدثين إلى أشخاص يمثلون دولا، وفي كل مرة يتم النقاش فيها حول موضوع أو قضية تمس دولة معينة لينتقل الحوار بعد ذلك إلى ممثل عن دولة أخرى.

يقول جاستون باشلار: “نحن نعيش في عالم نائم علينا أن نوقظه بواسطة الحوار مع الآخرين، وما إيقاظ العالم إلا شجاعة الوجود بأن نوجد ونعمل ونبحث، نخترع، نبدع ونخلق…” وهو ما يتوق هؤلاء الشباب إلى فعله. إنّ شجاعة الاعتراف بالنقائص التي يغص بها واقعنا ليست إلا الخطوة الأولى من أجل تغييره. التغيير الذي سيكون عبر الفعل المدني والفني والثقافي. إذ وحدها ثقافة الإيمان بالقيم وتطبيقها هي من ستجعلنا نقاوم عفن الواقع. هي من ستجعلنا نضيف إلى الحياة شيئا من الحياة…

فريق راديوشن

غادة بن صالح

رابط التظاهرة على صفحة الفايسبوك:

http://https://www.facebook.com/events/367509247174085/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *